top of page

آلاف المؤيدين للفلسطينيين يتظاهرون في واشنطن وسيدني

شارك آلاف الأستراليين في مسيرات مؤيدة للفلسطينيين في عدة مدن أسترالية، اليوم الأحد، رغم تهديدات الشرطة بمنعهم، فيما تجمع آلاف المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين أمس السبت في واشنطن، واحتجوا أمام البيت الأبيض هاتفين "حرروا فلسطين"، فيما يستمر عدد قتلى الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في الارتفاع.

آلاف المؤيدين للفلسطينيين يتظاهرون في واشنطن وسيدني

وتعمل دول العالم المتقدم على كبح الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين بسبب القلق من أن يؤدي الصراع بين إسرائيل وحماس لاندلاع أعمال عنف على أراضيها. وحظرت فرنسا مثل هذه الاحتجاجات خوفا من أن تتسبب في إخلال بالنظام العام.

الآلاف يحتجون في سيدني وملبورن وأديليد

شارك آلاف الأستراليين في مسيرات مؤيدة للفلسطينيين اليوم الأحد رغم تهديدات الشرطة بمنعهم في ظل توترات بعد التوغل المباغت لحركة حماس داخل إسرائيل قبل 8 أيام.

ولوح محتجون بأعلام فلسطين وهتفوا "الحرية، حرروا فلسطين" فيما جاب المئات من أفراد الشرطة المنطقة بمحيط إحدى أكبر المسيرات في سيدني عاصمة نيو ساوث ويلز، أكثر الولايات سكانا.

وحلقت مروحية تابعة للشرطة على ارتفاع منخفض فوق الحشد الذي تجمع في متنزه هايد بارك بالمدينة. وقالت حركة العمل الفلسطيني المنظمة للحدث إن نحو 5000 شاركوا فيه بينما قدر شاهد من رويترز الحشد بنحو 2000 شخص.

وقالت أمل ناصر المتحدثة باسم الحركة إن المسيرة "مضت سلمية" مضيفة أن الشرطة لم تستخدم صلاحيات خاصة تخولها توقيف وتفتيش المحتجين وهي الخطوة التي فكرت الشرطة في تطبيقها لأول مرة خلال نحو عقدين.

وقالت آية، وهي فلسطينية تعيش في سيدني، إنها شاركت لتكون "سلمية ولدعم بلدي، وليس لها علاقة بحرق الأعلام".

وقال محتج آخر يدعى مصطفى، غادر والده غزة عام 1976، إنه جاء للمشاركة مع أبنائه الثلاثة.

وقال "لسنا ضد اليهود فهم في فلسطين منذ وقت طويل جنبا إلى جنب مع المسلمين والمسيحيين، جميعنا فلسطينيون. نحن ضد الصهيونية".

وقال منظمون إنهم يعتزمون تنظيم مسيرة بوسط سيدني مطلع الأسبوع القادم.

وذكر موقع "غارديان أستراليا" الإخباري أن الآلاف شاركوا أيضا في مسيرات مؤيدة للفلسطينيين في أديليد عاصمة ولاية جنوب أستراليا وفي ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا.

وندد مسؤول في المجلس التنفيذي لليهود الأستراليين بالمسيرات "بعد أيام فقط" من الهجوم على إسرائيل.

وقال أليكس ريفشين، مساعد الرئيس التنفيذي للمجلس، إن بعض المحتجين "يهتفون بعبارات ملطفة تطالب بتدمير إسرائيل".

الآلاف يحتجون أمام البيت الأبيض

وفي واشنطن، تجمع آلاف المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين السبت، واحتجوا أمام البيت الأبيض هاتفين "حرروا فلسطين" فيما يستمر عدد قتلى الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في الارتفاع.

وقالت المتظاهرة ليندا هوتون لوكالة فرانس برس "ما يحدث اليوم يتجاوز الحدود. إنه أمر يثير الاستياء، نحن نشاهد أشخاصا يُقتلون بيد جيش يدعمه هذا البلد".

ونظم الأميركيون في كل أنحاء البلاد احتجاجات مؤيدة لإسرائيل ومؤيدة للفلسطينيين بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر.

وقطعت إسرائيل إمدادات الغذاء والمياه والكهرباء عن سكان غزة البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة، فيما شنت هجمات مكثفة وعنيفة على قطاع غزة، بينما دعا الجيش الإسرائيلي سكان شمال غزة إلى النزوح جنوبا.

وقال أحمد عبد، أحد المتظاهرين الذين ساروا في وسط مدينة واشنطن في ظل أعلام فلسطينية "أتمنى لو كنا نستطيع القيام بشيء، أتمنى لو كنا نستطيع وقف الحرب"، وفقا لفرانس برس.

وأضاف متحدثا عن قطاع غزة المحاصر "إنهم في سجن".

ومما كتب على اللافتات التي حملها المتظاهرون "أوقفوا الاحتلال" و"أوقفوا إطلاق النار الآن".

يهود ضد إبادة الفلسطينيين

وفي نيويورك، معقل أكبر عدد من السكان اليهود خارج إسرائيل، تجمع مئات في بروكلين الجمعة للإعراب عن استيائهم من الهجوم الاسرائيلي رافعين لافتة كتب عليها "اليهود يقولون: أوقفوا الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين".

واليهود في نيويورك منقسمون، إذ تحض بعض الأصوات إسرائيل على الدفاع عن نفسها، في حين تحذّر أخرى من "إبادة جماعية" بحق الفلسطينيين.

٠ تعليق
bottom of page