top of page

آمال تتزايد بتمديد الهدنة بين إسرائيل وحماس لأربعة أيام أخرى

كشف مصدر مطلع على المفاوضات بين إسرائيل وحركة حماس عن محادثات جارية الآن بهدف تمديد الهدنة المؤقتة القائمة حاليا والتي تنتهي غدا الاثنين، إلى أربعة أيام أخرى، وفقا لما ذكرته صحيفة أميركية اليوم الأحد.

آمال تتزايد بتمديد الهدنة بين إسرائيل وحماس لأربعة أيام أخرى

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن المصدر المطلع على المحادثات بشأن تمديد الهدنة، الذي لم يكشف عن هويته، أن المفاوضين يأملون في إمكانية تمديد وقف إطلاق النار المؤقت الحالي في غزة لمدة 4 أيام أخرى، مع الإفراج عما يتراوح بين 40 إلى 50 محتجزا، من النساء والأطفال.

وسيكون هذا الرقم بالإضافة إلى المحتجزين الخمسين، الذين وافقت حماس على إطلاق سراحهم خلال فترة الأربعة أيام الأولى، أي أن عدد من قد يفرج عنهم في حال الاتفاق على تمديد الهدنة سيتراوح بين 90 و100 محتجز.

وكانت حركة حماس قد أشارت في البداية إلى أنها مستعدة للإفراج عن 100 محتجز لديها، عدا عن المحتجزين الأجانب من جنسيات أخرى.

وكانت الهدنة الحالية قد بدأت صباح الجمعة، وشهدت خلال يومين منها الإفراج عن 26 محتجزا إسرائيليا في غزة مقابل إفراج إسرائيل عن 78 امرأة وقاصرا محتجزين في السجون الإسرائيلية.

ففي اليوم الأول للهدنة، أفرجت حماس عن 13 امرأة وطفلا إسرائيليا، بالإضافة إلى 10 تايلانديين وفلبيني واحد ليسوا ضمن صفقة التبادل.

وفي اليوم الثاني، أمس السبت، عادت حماس وأفرجت عن 13 امرأة وطفلا إسرائيليا، بالإضافة إلى 4 تايلانديين، مقابل 6 من أقدم الأسيرات الفلسطينيات و33 طفلا أسيرا في السجون الإسرائيلية.

بالإضافة إلى ذلك أفرجت حماس، قبل الهدنة، عن 4 محتجزين آخرين لديها.

وحسب بنود الاتفاق، فإن غد الاثنين هو اليوم الرابع والأخير من الهدنة الحالية في قطاع غزة المحاصر.

يأتي هذا فيما تستعد مصلحة السجون الإسرائيلية لتنفيذ المرحلة الثالثة من عملية تبادل الأسرى، حيث أفادت تقارير بأن حماس سلمت بالفعل أسماء الدفعة الثالثة من المحتجزين لديها إلى السلطات الإسرائيلية، وهو ما أقر به مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.


٠ تعليق
bottom of page