top of page

أوروبا .. إنخفاض التضخم يعزز آمال المستهلكين ببصيص من الأمل

انخفض التضخم الذي ابتلي به الأوروبيون بشكل حاد في سبتمبر، مما عزز الآمال في أن يحصل المستهلكون في نهاية المطاف على إعفاء من تكاليف البقالة والإجازات وقصات الشعر - وأن البنك المركزي الأوروبي لن يضطر إلى فرض المزيد من القيود على الاقتصاد من خلال رفع أسعار الفائدة من أعلى مستوياتها القياسية بالفعل.

أوروبا .. إنخفاض التضخم يعزز آمال المستهلكين ببصيص من الأمل

وبلغ المعدل السنوي 4.3 في المائة هذا الشهر، بانخفاض من 5.2 في المائة في أغسطس. لكن ارتفاع أسعار النفط في الآونة الأخيرة يلقي بظلاله على احتمالات التغلب بسرعة على التضخم وصولا إلى هدف البنك المركزي البالغ 2 في المائة.

وانخفض التضخم الأساسي، الذي يستثني أسعار الوقود والمواد الغذائية المتقلبة، أكثر مما توقع المحللون - إلى 4.5 في المائة من 5.3 في المائة، وفقا للبيانات الصادرة اليوم عن وكالة الإحصاءات التابعة للاتحاد الأوروبي "يوروستات". ويراقب البنك المركزي الأوروبي هذا الرقم عن كثب لتقييم كيفية انخفاض التضخم.

وبحسب "أ.ب"، قال جاك ألين رينولدز، نائب كبير الاقتصاديين في منطقة اليورو في كابيتال إيكونوميكس، إن انخفاض التضخم الأساسي "يعزز وجهة نظرنا بأن البنك المركزي الأوروبي قد انتهى من رفع أسعار الفائدة". وتوقع أن ينخفض معدل التضخم الإجمالي إلى 3.5 في المائة بحلول نهاية العام.

وانخفضت أسعار الطاقة بنسبة 4.7 في المائة في سبتمبر، في حين ظل تضخم أسعار المواد الغذائية مرتفعا بشكل غير مريح عند 8.8 في المائة. وكانت القراءات في الاقتصادات الكبرى التي تستخدم عملة اليورو مختلطة. وانخفض التضخم السنوي في ألمانيا إلى 4.3 في المائة في سبتمبر من 6.4 في المائة في الشهر السابق، بينما ارتفع في إسبانيا إلى 3.2 في المائة من 2.4 في المائة.

ومع ذلك، يحذر الاقتصاديون من أن الانخفاض الكبير في ألمانيا، أكبر اقتصاد في منطقة اليورو المكونة من 20 دولة، كان مبالغا فيه بسبب خلل إحصائي ــ نهاية تذكرة النقل المدعومة ودعم الوقود في سبتمبر 2022، والتي أدت إلى رفع أسعار المستهلك في ذلك الشهر.

وتأتي أحدث أرقام التضخم في أعقاب ما قد يكون الزيادة النهائية لأسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي في سلسلة زياداته السريعة. لقد رفع سعر الفائدة القياسي على الودائع إلى مستوى قياسي بلغ 4 في المائة هذا الشهر، ارتفاعا من -0.5 في المائة في يوليو 2022.

قالت كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي إنه إذا تم الحفاظ على مستويات أسعار الفائدة "لمدة طويلة بما فيه الكفاية"، فإن ذلك من شأنه أن يسهم بشكل كبير في إعادة التضخم إلى 2 في المائة، وهو الهدف الذي لا يتوقع البنك الوصول إليه حتى عام 2025.

وكانت الأسعار المرتفعة تعيق الاقتصاد الأوروبي لأن رواتب الناس لم تعد تغطي فواتيرهم كما اعتادوا، ما يضطرهم إلى تقليص الإنفاق الآخر. وشهد النمو الاقتصادي ركودا إلى ما يزيد قليلا عن الصفر في الأشهر الستة الأولى من العام، وتشير بعض المؤشرات إلى تراجع في الربع الحالي الممتد من يوليو إلى سبتمبر.

انطلقت موجة التضخم هذه مع انتعاش الاقتصاد العالمي من جائحة كوفيد-19، ما أدى إلى نقص في قطع الغيار والمواد الخام. وازداد الأمر سوءا مع بدء الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الطاقة مع قيام موسكو بقطع معظم الغاز الطبيعي عن أوروبا.

وقد خفت اختناقات سلسلة التوريد وأسعار الطاقة، لكن التضخم شق طريقه عبر الاقتصاد. أسعار الخدمات مثل قص الشعر والإقامة في الفنادق أعلى، ويطالب العمال برفع الأجور لتعويض قوتهم الشرائية المفقودة. ويحاول البنك المركزي الأوروبي السيطرة على التضخم من خلال رفع أسعار الفائدة، مما يجعل الاقتراض لشراء كميات كبيرة مثل المنازل أو معدات المصانع الجديدة لتوسيع الأعمال أكثر تكلفة. وهذا يقلل من الطلب على السلع، وبالتالي التضخم. لكن ارتفاع أسعار الفائدة يمكن أن يؤثر أيضا على النمو الاقتصادي، مما يترك البنك المركزي في مواجهة عملية موازنة بشأن المدى الذي يجب أن يذهب إليه.

يعتقد العديد من الاقتصاديين أن البنك المركزي الأوروبي قد انتهى من رفع أسعار الفائدة ما لم يحدث شيء جذري لمنع التضخم من الانخفاض بشكل أكبر. وقد يكون ذلك بمثابة زيادة أخرى في أسعار النفط، التي ارتفعت أخيرا.

٠ تعليق
bottom of page