top of page

التضخم يدفع الأسر لسحب مدخرات التقاعد .. تدهور مستوى المعيشة في أمريكا

كشفت شركة خدمات مالية أمريكية عن إقدام الأمريكييين بشكل متزايد على السحب من مدخرات تقاعدهم من أجل تغطية فواتير الإسكان والرعاية الطبية في خضم ارتفاع ضغوط تكاليف المعيشة، وفقا لبيانات صادرة عن شركة فيديليتي انفستمنتس الأمريكية للخدمات المالية.

التضخم يدفع الأسر لسحب مدخرات التقاعد .. تدهور مستوى المعيشة في أمريكا

وأظهرت البيانات الصادرة عن شركة فيديليتي، وفقا لوكالة "بلومبيرج" للأنباء، أن نحو 2.3 في المائة من العمال قاموا بعمليات سحب طارئة من خطة التقاعد لمواجهة ضائقة مالية في الربع الثالث، مقابل 1.8 في المائة قبل عام.


وكان أكبر سببين لهذه الزيادة هما تجنب الحجز بالنسبة لأصحاب المنازل أو الطرد بالنسبة للمستأجرين، ومن أجل تغطية نفقات طبية.


ووفقا لأحدث دراسة لمجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي "البنك المركزي" عن ماليات الأسر، فإن الأمريكيين من خارج الشريحة الأكثر ثراء قد نفدت منهم المدخرات الإضافية التي تم توفيرها في وقت مبكر من جائحة كوفيد - 19، وأصبح لديهم الآن سيولة نقدية أقل مما كانت لديهم عند بدايتها.


ووجدت فيديليتي أن 2.8 في المائة من المشتركين في برنامج التقاعد قد حصلوا على قرض بضمان حسابهم في الربع الثالث من العام الجاري، بزيادة عن 2.4 في المائة في الربع الثالث في 2022. وبشكل عام، كان هناك نحو عامل من بين ستة عمال، أو ما نسبته 17.6 في المائة لديه قرض قائم، بما يمثل زيادة عن 17.2 في المائة في الربع السابق و16.8 في المائة في الربع الثالث من العام الماضي.


وأوضحت بلومبيرج أن فيديليتي للخدمات المالية قد أجرت تحليلها الفصلي بمراجعة السلوك الادخاري والميزان الحسابي لأكثر من 45 مليون حساب تقاعد.



٠ تعليق

Comentários


bottom of page