top of page

الخالد يدشن أول قارب اعتراضي من صنع وزارة الداخلية بسواعد وطنية

• وزير الداخلية: نفتخر بالكوادر الكويتية والصناعة المحلية وهذا هو الهدف للإكتفاء الذاتي

• تعزيز القدرات البحرية التي تمتلكها الكويت لتحقيق السيطرة الأمنية الشاملة ومواجهة التحديات

• القوارب التي يتم تصنيعها بخفر السواحل سيكون لها دوراً حيوياً في حماية المياه الإقليمية

الخالد يدشن أول قارب اعتراضي من صنع وزارة الداخلية بسواعد وطنية

دشنت الإدارة العامة لخفر السواحل، وتحت رعاية وحضور النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ طلال الخالد ووكيل وزارة الداخلية الفريق أنور البرجس ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون أمن المنافذ والحدود اللواء منصور العوضي ووكيل وزارة الداخلية المساعد للشؤون المالية الشيخ حمود مبارك الصباح ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون مكتب وزير الداخلية اللواء حامد البالول وعدد من القيادات الأمنية، أول قارب اعتراضي من صنع وزارة الداخلية في ورش الإدارة العامة لخفر السواحل بسواعد وطنية.


واستمع الخالد الى شرح عن المراحل الفنية لتصنيع القارب والمهام التي سيقوم بها ثم شاهد عرضاً لمجموعة قوارب يتم تجهيزها لاستكمال صناعتها وتدشينها للقيام بمهامها الامنية. وأعرب الخالد عن فخره بالكوادر الكويتية والصناعة المحلية في الادارة العامة لخفر السواحل مشيراً إلى ان تدشين هذا القارب الاعتراضي الجديد سوف يعزز توطين الصناعة المحلية الكويتية بكافة الإمكانيات، مؤكدا على تذليل كافة العقبات أمام الصناعة المحلية وهذا هو الهدف الاستراتيجي الذي نعمل جميعا من اجله للإكتفاء الذاتي.


ولفت إلى أهمية تعزيز القدرات البحرية التي تمتلكها دولة الكويت لتحقيق السيطرة الأمنية الشاملة ومواجهة التحديات المتعددة، مثل عمليات التهريب والقرصنة والتسلل للمياه الإقليمية. وأشار الخالد الى ان هذا القارب والقوارب التي يتم تصنيعها بالادارة العامة لخفر السواحل سوف يكون لها دوراً حيوياً في حماية المياه الإقليمية الكويتية وتقديم المساعدة والإنقاذ ورصد المخالفين والمتجاوزين للقوانين.


٠ تعليق
bottom of page