top of page

بريكست يقع كالكارثة علي الموسيقي البريطانية


وصف ديمون ألبارن عضو فرقة "بلر" خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه "مأساة" للموسيقيين (غيتي)
وصف ديمون ألبارن عضو فرقة "بلر" خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه "مأساة" للموسيقيين (غيتي)

توصل استطلاع إلى حصول ما يقرب من نصف الفنانين البريطانيين على فرص عمل أقل في أوروبا منذ خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي


الأثر المدمر لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) في حفلات الموسيقيين البريطانيين الخارجية كشفت عنه دراسة استقصائية كبيرة للقطاع المتعثر - الذي شهد اضطرار بعض الفنانين إلى التخلي عن مهنتهم.

ذكر ما يقرب من نصف الموسيقيين في المملكة المتحدة (47 في المئة) أن فرص عملهم في أوروبا تضاءلت منذ خروج البلاد من الاتحاد، في حين أن أكثر من الربع (28 في المئة) لم يحصلوا على أية فرصة عمل في الاتحاد الأوروبي على الإطلاق من حينها.

وحذر التقرير الجديد الصادر عن الجمعية المستقلة للموسيقيين "Independent Society of Musicians (ISM)" من أن البيروقراطية التي نتجت من صفقة رئيس الوزراء الأسبق بوريس جونسون في شأن "بريكست" أرخت بظلال "مدمرة للغاية" على الفرق الموسيقية والمغنين البريطانيين.

وهاجم كبار نجوم الموسيقى البريطانيين - بما فيهم ديمون ألبارن وسير إلتون جون - الحكومة لفشلها في إزالة الحواجز أمام الجولات الموسيقية. وأخيراً وصف نجم فرقة "بلر" خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه "مأساة".

من جانبها، قالت مغنية الميزو - سوبرانو البريطانية جينيفر جونستون الثلاثاء أن "بريكست" "يقتل بصمت قطاع الموسيقى المميز"، وألقت باللوم على "عدم رغبة" حكومة حزب المحافظين في إعادة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي في شأن التأشيرات وغيرها من السياسات البيروقراطية المتعلقة بالجولات الموسيقية.

وأضافت المغنية، داعية إلى صفقة سفر جديدة من دون تأشيرة: "حان الوقت لكي تقوم الحكومة بفعل شيء ما وتعكس بعض الأضرار التي حدثت قبل فوات الأوان".

ووجد الاستطلاع الذي شمل 400 موسيقي من أجل تقرير ISM أنه ألغي عمل واحد من بين كل أربعة أعمال لموسيقيين بريطانيين (25 في المئة) في الاتحاد الأوروبي منذ خروج بريطانيا من الاتحاد بسبب مشكلات تتعلق بالتأشيرات وتصاريح العمل، وتكاليف السفر الإضافية والأوراق اللازمة لنقل الآلات والمعدات الموسيقية.

وقال بعض الموسيقيين أن "بريكست" دمر حياتهم المهنية فعلاً. وقال أحد الموسيقيين المشاركين في الاستطلاع، الذي لم يذكر اسمه: "لقد توقف العمل. بكل بساطة، انتهت عروض الجولات الأوروبية. لا تستطيع فرقتي أن تكسب ما يكفي من أجل العيش في سوق المملكة المتحدة الصغير، لذلك انتهت الفرقة عملياً كفرقة عمل".

وقال موسيقي بريطاني آخر إنه تقدم بطلب للحصول على جواز سفر إيرلندي "لمجرد محاولة الالتفاف على كل الإجراءات البيروقراطية والقضايا التي سببها عدم وجود بريطانيا في الاتحاد الأوروبي".

وأشار الفنانون أيضاً إلى الوقت الإضافي والكلفة التي يتطلبها السفر عبر الحدود بمعدات معقدة. وبموجب نظام الإعفاء من تأشيرة شنغن، يقتصر الوقت المسموح قضاؤه للعاملين في قطاع الموسيقى داخل دول الاتحاد الأوروبي على 90 يوماً خلال فترة ستة أشهر. وحثت ISM الوزراء في حكومة ريشي سوناك على التفاوض مع الاتحاد الأوروبي في شأن اتفاق مخصص للإعفاء من التأشيرة يسمح للفنانين البريطانيين بالعمل في أي مكان في الاتحاد لمدة تصل إلى 90 يوماً في فترة 180 يوماً. كما طالبوا الحكومة بالعمل على إعفاء الآلات والمعدات الموسيقية من قواعد النقل، وكذلك إعفاء المهن الإبداعية من قواعد "الملاحة" - التي تحكم نقل البضائع بين مكانين في البلد نفسه. وقالت ديبورا أنيتس، الرئيسة التنفيذية لـISM: "الموسيقى البريطانية هي قصة نجاح عظيمة ونحن فخورون بها. الحكومة غافلة عن عملها - كان بإمكانها معالجة عديد من القضايا التي تواجه قطاع الموسيقى بنفسها وإنجاح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لقد اختارت ألا تفعل ذلك". وأضافت: "لم يكن من المفترض أبداً أن يعني خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن الموسيقيين لا يستطيعون مشاركة مواهبهم بحرية مع أقرب جيراننا. ندعو الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة وجعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعمل [بشكل صحيح] من أجل رفاهية الموسيقيين واقتصادنا". "اندبندنت" كانت كشفت في عام 2021 أن حكومة حزب المحافظين رفضت عرضاً من الاتحاد الأوروبي يقضي بالسماح للموسيقيين بالقيام بجولات في جميع دول الاتحاد من دون تأشيرة، على رغم إلقاء الحكومة اللوم على الاتحاد الأوروبي في موضوع الحصول على التصاريح المطلوبة. كما رفض اقتراح لإعفاء الفنانين من التكاليف والإجراءات الإدارية لمدة 90 يوماً، مما أثار انتقادات من قائد فرقة "راديوهيد" "Radiohead" توم يورك، ونجم فرقة "شارلاتنز" "Charlatans" تيم بيرغيس، ولورا مارلينغ وآخرين. ورداً على تقرير ISM، قال مغني الأوبرا المستقل بول كاري جونز: "كما الحال دائماً، فإن أولئك الذين هم في بداية حياتهم المهنية، من دون الدعم [الناتج] من تمتعهم بسمعة راسخة، هم الذين سيعانون أكثر من غيرهم". جرى التواصل مع الحكومة للتعليق على الموضوع.

المصدر : The Independent


٠ تعليق

コメント


bottom of page