top of page

قمة بريكس الـ 15 .. مواصلة تعميق التضامن والتعاون بين البلدان النامية والأسواق الناشئة

سيحضر الرئيس الصيني شي جين بينغ القمة الخامسة عشر لمجموعة بريكسفي جوهانسبرج، جنوب إفريقيا، ويقوم بزيارة دولة إلى جنوب إفريقيا في الفترة من 21 إلى 24 أغسطس.


وسيشارك شي خلال إقامته في جنوب افريقيا في رئاسة حوار قادة الصين وأفريقيا مع رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا. كما سيطرح شي مقترحات صينية لتعميق شراكة بريكس وتحسين آلية تعاون بريكس، والمساهمة بالحكمة الصينية، ورسم مخطط لتطوير العلاقات بين الصين وجنوب إفريقيا والعلاقات بين الصين وأفريقيا، وجعل كعكة التعاون أكبر، بحيث يصبح التقدم أقوى.


التزمت آلية تعاون بريكس منذ إنشائها بالنوايا الأصلية للوحدة وتحسين الذات، ودعمت روح الانفتاح والشمول والتعاون المربح للجانبين، واستمرت في تعميق التعاون العملي في مختلف المجالات، لتصبح قوة مهمة لتعزيز إصلاح الحوكمة العالمية، والاستمرار في زيادة نفوذها الدولي. وتولي الصين أهمية كبيرة لآلية تعاون بريكس. فمنذ عام 2013، طرح الرئيس شي جين بينغ سلسلة من المقترحات المهمة بشأن تعزيز تعاون بريكس عند حضور اجتماعات قادة البريكس أو ترؤسها، ويوضح الاتجاه ويوفر الأساس من أجل تعزيز تعاون البريكس ليكون أعمق وأكثر صلابة، وبناء شراكة أوثق وأكثر واقعية. وفي عام 2017، استضاف الرئيس شي جين بينغ الاجتماع التاسع لقادة بريكس في شيامن، والذي افتتح "العقد الذهبي" الثاني لتعاون بريكس، واقترح على نموذج تعاون "بريكس +" بشكل رائد، بدعوة ممثلي بعض دول الأسواق الناشئة والدول النامية لحضور اجتماع الحوار لأول مرة. وفي عام 2022، تولت الصين مرة أخرى رئاسة دول البريكس، واستضافت أكثر من 170 حدثًا في مختلف المجالات، وعززت تعاون البريكس لإحراز تقدم مهم في العديد من الجوانب، وارتقى حوار "بريكس +" إلى مستوى وزراء الخارجية لأول مرة، وتوسع ليشمل العديد من المجالات مثل الابتكار العلمي والتكنولوجي، والتبادلات الثقافية، والتنمية المستدامة، تاركًا بصمة صينية مميزة في عملية تعاون البريكس. وسيواصل الاجتماع الخامس عشر لقادة بريكس زخم التعاون الجيد لـ "عام الصين" في البريكس العام الماضي، ويخطط بشكل مشترك لمستقبل مشرق لدول البريكس.


بعد أكثر من عشر سنوات من التنمية، تجاوزت أهمية تعاون بريكس نطاق الدول الخمس وأصبحت منصة مهمة لتعزيز التنمية والازدهار المشتركين في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية. وفي حوار التنمية العالمية رفيع المستوى الذي عقد في يونيو من العام الماضي، دعا الرئيس شي جين بينغ إلى إنشاء نمط إنمائي مشترك يتميز بالتوازن والمنفعة العامة والتنسيق والشمولية والتعاون المربح للجميع والازدهار المشترك، كما أعلن عن تدابير مهمة للصين لتنفيذ مبادرة التنمية العالمية، وقيادة المجتمع الدولي، بما في ذلك دول البريكس، من أجل اتخاذ رؤية واسعة، والبحث عن تنمية عالمية برؤية طويلة المدى، وتعزيز التنمية المشتركة من خلال إجراءات عملية وتدابير قوية. وفي الآليات المتعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة ومجموعة العشرين، تمارس دول البريكس التعددية الحقيقية وتعزز تطوير نظام الحوكمة العالمي في اتجاه أكثر عدلاً ومعقولية. وقال أنيل سوكرال، منسق شؤون بريكس في جنوب إفريقيا مؤخرًا، إن أكثر من 40 دولة ترغب في الانضمام إلى آلية تعاون بريكس، وتقدم أكثر من 20 دولة منها بطلب رسمي للعضوية. ما يدل على أن نظام تعاون بريكس قد نال اعترافا واسعا ودعما واقعيا من قبل المجتمع الدولي.


يصادف هذا العام الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وجنوب افريقيا. وعلى مدى السنوات الـ 25 الماضية، حققت العلاقات بين البلدين قفزة كبيرة من الشراكة والشراكة الاستراتيجية إلى الشراكة الاستراتيجية الشاملة. وبعد خمس سنوات، سيقوم الرئيس شي جين بينغ بزيارة جنوب إفريقيا مرة أخرى، حيث يتبادل الآراء مع الرئيس سيريل رامافوزا حول العلاقات الثنائية والقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ويناقش مخطط تطوير العلاقات الثنائية، ويساهم في بناء لمجتمع رفيع المستوى بين الصين وجنوب إفريقيا مع مستقبل مشترك قوة قوية. كما سيشارك رئيسا الصين وجنوب إفريقيا في رئاسة حوار القادة بين الصين وأفريقيا، اللذان سيركزان على موضوع "مساعدة التكامل الأفريقي والبناء المشترك لمجتمع صيني أفريقي رفيع المستوى ذي مستقبل مشترك"، وسيجريان تبادلات متعمقة حول كيفية التعزيز المشترك لجهود التحديث الخاصة بكل منهما وبشكل مشترك لخلق بيئة تنمية سلمية وعادلة ومنفتحة. كما ستواصل الصين وأفريقيا بثبات روح الصداقة والتعاون بين الجانبين، وتنفذ بالكامل "تسعة مشاريع" للتعاون العملي بين الصين وأفريقيا، وتتكاتف في البناء المشترك عالي الجودة لـ "الحزام والطريق"، لتعزيز التنمية المطردة والطويلة الأجل للعلاقات الصينية الأفريقية وتحسين التعاون الصيني الأفريقي والارتقاء به.


ويشهد العالم تغيرات كبرى متسارعة لم نشهدها منذ قرن من زمان، ويخضع النمط الدولي لتعديلات عميقة. وتدرك بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية بشكل متزايد الاستقلال الذاتي الاستراتيجي وتلعب دورًا متزايد الأهمية على المسرح الدولي. كما ستعمل الصين مع الدول المعنية على تعميق التضامن والتعاون بين دول الأسواق الناشئة والدول النامية، واتخاذ إجراءات مسؤولة لتعزيز بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية، وخلق مستقبل أفضل للبشرية بشكل مشترك.


منطقة بريكس الصناعية المستقبلية الواقعة في مدينة شيامن بمقاطعة فوجيان. صورة/ ليو شياويو، تشن جياكسين
منطقة بريكس الصناعية المستقبلية الواقعة في مدينة شيامن بمقاطعة فوجيان. صورة/ ليو شياويو، تشن جياكسين

في نوفمبر 2016، تلقت المرحلة الثانية من مشروع توليد الكهرباء بالرياح البحرية بخليج بينغهاي بمقاطعة فوجيان قرضًا سياديًا بقيمة 2 مليار يوان صيني من بنك التنمية الجديد. صورة/ بنك التنمية الجديد
في نوفمبر 2016، تلقت المرحلة الثانية من مشروع توليد الكهرباء بالرياح البحرية بخليج بينغهاي بمقاطعة فوجيان قرضًا سياديًا بقيمة 2 مليار يوان صيني من بنك التنمية الجديد. صورة/ بنك التنمية الجديد

٠ تعليق

Comments


bottom of page