top of page

2024 يبشر بمزيد من الاندماجات مع انتهاء العصر الذهبي لرأس المال الخاص

كانت الأشهر الـ12 الماضية، من أكثر الأشهر تحديا في التاريخ الحديث لصناعة الاستحواذ، حيث انخفض جمع الأموال من رأس المال الخاص إلى أدنى مستوياته في خمسة أعوام وأصبح المستثمرون أكثر انتقائية في اختياراتهم.


2024 يبشر بمزيد من الاندماجات مع انتهاء العصر الذهبي لرأس المال الخاص

وبحسب "رويترز" من المتوقع أن تستمر هذه الضغوط في العام الجديد، مما يجبر مجموعات رأس المال الخاص على بيع الأصول حتى تتمكن من إعادة الأموال النقدية إلى المستثمرين، المعروفين باسم الشركاء المحدودين (LPs)، وفي بعض الحالات تجعلهم هدف استحواذ لمنافسين أكبر.

وقال أنتوني ديامانداكيس، الذي يدير الأعمال الاستشارية لمدير الأصول العالمية في سيتي "سيؤدي ذلك إلى بعض عمليات الدمج في الصناعة، ومن المحتمل أيضا أن نشهد مزيدا من عمليات الخروج من شركات المحافظ، ومزيدا من نشاط الصفقات في 2024 لإظهار عوائد جيدة للشركات المحدودة".

ومن بين فئات الأصول، أضر تراجع جمع الأموال بالبنية التحتية بشدة، في حين لا يزال الدين الخاص من بين الاستراتيجيات الأكثر شعبية، وهو ما يمثل 16 في المائة من إجمالي رأس المال الذي تم جمعه.

ومن حيث حجم الصفقات، فإن هذا العام في طريقه لأن يكون الأقل حجما بالنسبة للقطاع منذ 2013، مع عمليات تخارج من الأسهم الخاصة على مستوى العالم بقيمة 299 مليار دولار حتى الآن، وفقا لبيانات شركة ديلوجيك.

ويتوقع صانعو الصفقات أن يكون 2024 أكثر ازدحاما، مع بدء أسعار الفائدة في التراجع، ولكن من المرجح أن تظل التحديات قائمة، مع استمرار ارتفاع تكاليف الاقتراض واستمرار الفجوة بين توقعات أسعار البائعين والمشترين، على الرغم من تضييقها.

وقالت سيلفيا أوتيري، الشريكة في شركة بيرميرا للأسهم الخاصة "من المحتمل أن تشهد مزيدا من عمليات النشر والخروج، لكنني لا أعتقد أن 2024 سيكون مختلفا بشكل كبير عن 2023"، ومع ذلك، فإن أوتيري، الذي يرأس فريق الرعاية الصحية في بيرميرا، أكثر تفاؤلا بشأن آفاق إبرام الصفقات في هذا القطاع.

وفي الشهر الماضي انضمت الشركة إلى بلاكستون في عرض بـ15 مليار دولار لمجموعة الإعلانات المبوبة عبر الإنترنت Adevinta، وهي أكبر عملية شراء مدعومة بالرفع المالي في أوروبا هذا العام.


موجة جديدة من التوحيد

وخلال فترة طويلة من معدلات الاقتراض المنخفضة للغاية، تضاعف رأس المال الذي جمعته صناديق رأس المال الخاص ثلاث مرات تقريبا بين عامي 2013 و2021، عندما بلغ ذروته عند 1.7 تريليون دولار تقريبا، وفقا لمزود البيانات Preqin.

ومنذ ذلك الحين، انخفض بمقدار الثلث إلى 1.1 تريليون دولار جمعتها الصناديق على مستوى العالم بحلول أوائل ديسمبر 2023.

وقال المستشارون إن جذب أموال جديدة لا يزال يمثل تحديا، إلى جانب حاجة بعضهم إلى تنويع استراتيجياتهم الاستثمارية، يمكن أن يؤدي إلى مزيد من الدمج.

وكان عدد الصناديق التي أغلقت في الـ12 شهرا حتى أوائل ديسمبر هو الأدنى منذ عام 2014، على الرغم من أن رأس المال الذي تم جمعه كان يتماشى مع المتوسط ​​السنوي البالغ 1.1 تريليون دولار في العقد الماضي، وفقا لـPreqin، مما يشير إلى تركيز أكبر.

وقال هنريك جونسون، الرئيس المشارك لأسواق رأس المال والخدمات المصرفية الاستثمارية الأوروبية في دويتشه بنك: "أود أن أقول إن مجال إدارة الأصول البديلة سيتعزز بالتأكيد".

ويقدم مديرو الأصول البديلة استثمارات ذات عائد أعلى لكنها أقل سيولة، ومع تدفق أموال أقل إلى الأسهم الخاصة، من المتوقع أن يظل عدد أقل من المستثمرين على قيد الحياة.


السبب وراء تراجع جمع التبرعات ذو شقين

أولا، مع انخفاض قيمة الأسهم والسندات بسبب ارتفاع أسعار الفائدة، أصبحت الأسهم الخاصة والبنية الأساسية ممثلة بشكل زائد في محافظ صناديق التقاعد، الأمر الذي اضطرها إلى خفض مخصصاتها. ثانيا، أدى التباطؤ في مخارج الأسهم الخاصة إلى جعل الشركاء المحدودين أكثر ترددا في استثمار مزيد من الأموال.

وقال ماثيو كيو، شريك صناديق الاستثمار في لينكلاترز "لقد أدى هذا الضغط في السوق إلى التشعب الأخير بين أصحاب الأداء القوي المستمر الذين يمكنهم السيطرة على رأس المال، والبقية".

ومن بين تلك المجموعات الكبرى التي واجهت تحديات في جمع التبرعات أخيرا، كارلايل وسينفن، اللتان اضطرتا إلى إطالة أمد جمع التبرعات أو التخلي عن أهدافهما هذا العام بسبب ظروف السوق الصعبة.

وفي الشهر الماضي، خفضت مجموعة كارلايل الاستثمارية الأمريكية العملاقة الهدف لأحدث صندوق للأسهم الخاصة في عموم آسيا بنسبة 30 في المائة على الأقل من قيمته الأصلية البالغة 8.5 مليار دولار، حسبما قال أشخاص مطلعون على الأمر لرويترز.

قال شخص مطلع على الخطط إن Cinven تجاوزت هدف جمع الأموال لصندوق الاستحواذ الثامن الخاص بها فقط بعد أن طلبت من المستثمرين وقتا إضافيا في وقت سابق من العام، ولا يزال أداء بعضهم أفضل. على سبيل المثال، أغلقت شركة CVC أخيرا صندوقا قياسيا للاستحواذ بقيمة 26 مليار دولار.

وقال كيو إن المستثمرين في صناديق الأسهم الخاصة يختارون تركيز استثماراتهم مع عدد أقل من المديرين الأكبر حجما. وهذا يقود الصناديق إلى التوسع في مجالات جديدة، مثل البنية التحتية والائتمان الخاص، من أجل جذب المستثمرين، وفي سبتمبر، أعلنت شركة CVC عن صفقة للاستحواذ على مدير البنية التحتية DIF Capital Partners.

قالت شركة إدارة الأصول الفرنسية Tikehau Capital وشركة Nikko Asset Management المنافسة اليابانية، الاثنين، إنهما تجريان محادثات لتشكيل شراكة استراتيجية في آسيا تشمل حصول Nikko على حصة أسهم في Tikehau.

وقالت ساندرا كروش رئيسة قسم الأسهم الخاصة لدى EY "قد يستمر هذا الاتجاه من الدمج في المستقبل المنظور، مما يوفر فرصا لمديري الصناديق الحاليين لتعزيز مراكزهم". مضيفة أنه مع نضوج الصناعة، تساعد التحالفات على تعزيز الكفاءة والوصول إلى شرائح جديدة من العملاء أو التوسع في فئات أصول جديدة.


لا تشعر جميع شركات الأسهم الخاصة بالضغط نفسه

وقال نيكوس ستاثوبولوس، رئيس مجلس إدارة مجموعة بي سي بارتنرز في أوروبا، التي تشرف على استثمارات تبلغ قيمتها نحو 40 مليار يورو: "الأمر ينطبق أكثر على تلك المدرجة في البورصة لأنها تقيم على أساس أصولها الخاضعة للإدارة".


٠ تعليق
bottom of page